منوعات

احداث فلكية 2020 .. العالم على موعد مع مجموعة من امتع الظواهر الفلكية

سماء الليل هي شاشة عرض مبهرة لا تبعث على الملل أبدا، وفي العام 2020 نحن على موعد مع مجموعة من أمتع الظواهر الفلكية التي يمكن أن تراها بعينيك، لا حاجة لأن تسافر بعيدا، فتلك الظواهر الفلكية بسيطة ويمكن أن تراها من شرفتك أو سطح المنزل.

احداث فلكية 2020 …كسوف وشهب

الحدث الأول والأكثر أهمية في هذا العام سيكون في صباح يوم 21 يونيو/حزيران، وهو كسوف الشمس الحلقي البديع، الذي سيكون أكثر تميزا في اليمن وعُمان وجنوبي السعودية حيث يمكن أن يرى كاملا.

أما في بقية دول الخليج العربي بالإضافة إلى مصر والسودان وليبيا، فسيرونه بشكل جزئي، لكنه في كل الأحوال سيكون مشهدا بديعا.

يشهد صباح يوم 21 يونيو/حزيران كسوفا حلقيا للشمس (ناسا)

في ليلتي 13 و14 ديسمبر/كانون الأول نحن على موعد مع أمطار الشهب، حيث تتساقط في المناطق النائية بمعدلات تصل إلى 120 شهابا في الساعة، وفي المدينة يكون العدد أقل من ذلك بفارق واضح، لكنك ستستمتع بالمشهد من أي مكان.

وتحدث أمطار الشهب حينما تمر الأرض أثناء دورانها حول الشمس ببقايا مذنب أو كويكب ما، فتدخل تلك البقايا لتحترق في غلافنا الجوي.

احداث فلكية 2020 … القمر العملاق واصطفاف الكواكب

في التاسع من مارس/آذار نلتقي بما يسمى “القمر العملاق Supermoon”، وهي ظاهرة

تحدث حينما يكون القمر في أقرب موضع له من الأرض، وفي الوقت نفسه يكون في طور البدر

يظهر القمر أقرب للأرض وأكثر لمعانا ومساحة، ويمكن أن تشاهد القمر العملاق من الشارع أو شرفة منزلك.

أما في 18 و19 مارس/آذار فنحن على موعد مع رقصة الكواكب والقمر، حيث يمكن

فجرا أن ترى بعينيك اصطفافا بديعا بين كل من المريخ والمشتري وزحل وعطارد إلى جوار القمر

سيكون مشهدا بديعا، احرص على رؤيته.

يظهر المريخ بلون أحمر بديع، أما المشتري فسيكون ألمع تلك الأجرام بلون أبيض

أما زحل فيظهر مائلا للأصفر، وعطارد تصعب رؤيته قليلا لأنه يكون قريبا من الأفق

لكن يظهر بلون مائل للأصفر.

وتلمع الكواكب في سماء الليل كالنجوم لأنها تعكس ضوء الشمس، تماما مثل القمر

لكنها تكون بعيدة جدا فتظهر كنجوم.

ظواهر الشمس والقمر

دعنا نبدأ بالأحداث المتعلقة برفيقي الأرض اللامعين، الشمس والقمر، يشهد العام 2020

أربعة أحداث قمرية تُرى ثلاثة منها في الوطن العربي، لكن المشكلة هي أنها جميعًا خسوفات

من النوع «شبه الظل»، ويعني ذلك أن القمر لن يدخل في ظل الأرض ولكنه فقط سيدخل

في «شبه الظل» المحيط به، ولفهم ما يعنيه مفهوم شبه الظل تخيَّل أنك تقف بالضبط تحت عمود الإنارة في إحدى الليالي الشتوية، انظر للأسفل، فسوف تلاحظ أن هناك ظلين لك

ظل داكن تمامًا يقع أسفلك بالضبط، وآخر فاتح قليلًا يقع على جانبيه، وهذا هو بالضبط

ما يحدث بالنسبة للأرض (أنت) والشمس (المصباح الضخم أعلى عمود النور).

في أثناء خسوف شبه الظل تضعف إضاءة القمر قليلًا بشكل يصعب ملاحظته لكنه ممكن

في كل الأحوال لو أردت مراقبة تلك الظاهرة فعليك الخروج في المواعيد التالية:

10 فبراير، يصل الخسوف للذروة في تمام الساعة 21:10 مساءً بتوقيت مصر، ويرى في كل الوطن العربي.

5 يونيو، يصل الخسوف لذروته في تمام الساعة 21:25 مساءً بتوقيت مصر، ويرى في كل الوطن العربي.

5 يوليو، يصل الخسوف لذروته في تمام الساعة 06:30 صباحًا، ويمكن أن تلاحظه فجرًا قبيل شروق الشمس، ويرى في دول الوطن العربي بداية من مصر إلى المغرب.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق